CLICK HERE FOR BLOGGER TEMPLATES AND MYSPACE LAYOUTS »

Wednesday, April 29, 2009

جريدة الدستور : برنامج «قلم رصاص» الذي تبثه قناة الليبية لحمدي قنديل في طريقه للتوقف- و القدس العربى تؤكد انفراد الدستور


28/04/2009

كتب ـ خالد محمود رمضان:


يبدو أن برنامج «قلم رصاص» الذي تبثه قناة الليبية الفضائية والذي يقدمه الإعلامي الكبير حمدي قنديل في طريقه للتوقف، بعدما أعلن الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي بشكل مفاجيء عن تأميم القناة ونقل تبعيتها إلي الهيئة العامة لإذاعات ليبيا.

قرار نقل تبعية القناة التابعة أساساً لشركة تملكها مؤسسة القذافي للتنمية التي يديرها سيف الإسلام النجل الثاني للعقيد القذافي، بدا علي صلة قوية بالحلقة الأخيرة من برنامج قلم رصاص التي تناولت موقف مصر من حزب الله علي خلفية القضية التي تتهم فيها السلطات المصرية الحزب وأمينه العام السيد حسن نصر الله بمحاولة تشكيل خلية لتنفيذ عمليات إرهابية ونقل أسلحة إلي حركة المقاومة الإسلامية( حماس) في قطاع غزة.

وحسبما قال قنديل الموجود حالياً في العاصمة البريطانية لندن لـ( الدستور) تليفونياً فإنه تم إبلاغه مساء أمس الأول فقط بفحوي القرار، لكنه حتي اللحظة لا يعرف مدي تأثيره في برنامجه الذي انتقل به قبل شهرين فقط إلي القناة الليبية بعدما توقف بثه من دبي.

وأضاف قنديل: لم أعرف القرار سوي قبل عشر دقائق، وفهمت أن هناك تأميماً للقناة أو شيئاً من هذا القبيل، ولا أعرف أكثر من ذلك.

وعن مدي تأثير ذلك في استمرار برنامجه قال:«ماعنديش فكرة، ننتظر ونري ولم يتصل بي أحد لحد دلوقتي».

وفيما تجاهلت وسائل الإعلام الرسمية في ليبيا هذه التطورات ولم تشر إليها مطلقاً أمس، فإن مصادر ليبية غير رسمية قالت في المقابل: إن استياء بعض دول الجوار من البرنامج الذي يقدمه الإعلامي المصري حمدي قنديل وأضافت «قلم رصاص» علي قناة الليبية الفضائية دفع السلطات الليبية إلي اتخاذ هذه القرارات غير المتوقعة.

وقالت المصادر إن قنديل انتقد بشكل لاذع الموقف المصري تجاه حزب الله، فيما رفض صالح عبد السلام الذي تولي أمس منصبه الجديد كرئيس لشركة الغد للخدمات الإعلامية، التعليق.

في غضون ذلك، كشف مصدر سياسي ليبي النقاب عن أن تدخلاً مصرياً من جهات رفيعة المستوي مقربة من الرئيس حسني مبارك هي التي تقف خلف هذه التحولات الدراماتيكية المفاجئة.



------------------------------------

29/04/2009

القدس العربى :

الليبية توقف برنامج قلم رصاص وانباء عن اعتقال رئيس مجلس ادارتها وقنديل استفسر من المسؤولين ولم يجد
جوابا


Bookmark and Share

4 comments:

حياة said...

ما اجمل حرية الراى فى العالم العربى فهل التاميم هل يخرس العقول عن التفكير

تحياتى

شمس النهار said...

طول عمري اقول ان الاعلام العربي عموما اعلام موجه وليس حر
كل قناه بتنشر فكر صاحب المحل
البرنامج السياسي عشان يكون ناجح يجب ان يكون صاحب القناه والمعد والمخرج وفي النهايه المقدم وخصوصا لما يكون صاحب فكر زي قنديل
يجب ان يعرض الفكر والفكر الاخر الرأي والرأي الاخر
عشان كده ان مابتفرجش علي برامج سياسيه
عشان اغلبها عايزه فرقعه بعيد عن الحقائق
الحقائق لايعلمها الا اللي في المطبخ السياسي اللي بيطبخوا الاحداث
يبقا اللي بيحلل وبيتكلم وعامل نفسه يعلم ببواطن الامور ده مايعرفش حاجه
واللي مش مصدق يقرا التاريخ كان هناك حقائق مسلم بها وبعد زوال الحكم والافراد اللي كانوا بيطبخوا لاقينا حاجات تانيه خالص
قنديل اتكتب عليه الترحال من قناه لقناه شايل فكره وبرنامجه علي كتفه ربنا يعطيه ويعمل قناه خاصه بيه ينشر فكره منها

وكيلة نيابه مع ايقاف التنفيذ said...

لا حول ولا قوة الا بالله والله حمدى قنديل صعبان عليا بجدالراجل عاوز يؤدى رسالته فى الحياة ومش هيعرف يعيش من غيرها وكل شويه تتقفل فى وشه الدنيا كلها
طب هيعمل بجد؟
الله يكون فى عونه والله وربنا معاه وينصره على الظلمه

فتاه من الصعيد said...

هو البرنامج ده ما بيعمرش ابدا فى اى قناه
طيب ما يغير اسمه ويخليه قلم حبر علشان ما يتمسحش
هو ده الاعلام العربى
اه مبروك التلاته بتوع الزمالك....بس انتم زودتوهااوى ما كاننش الاتفاق على كده